الارشيف / دوليات

كوريا الجنوبية 'تنقلب' على المنشقين الشماليين؟!

قال ناشطون إن المنشقين الكوريين الشماليين في كوريا الجنوبية يواجهون ضغوطا كبيرة وحملة "غير مسبوقة" من جانب حكومة سيول، التي تحاول استرضاء بيونغ يانغ.
ووفق وكالة رويترز، أعلنت وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية، الشهر الماضي، أنها ستقوم "بتفتيش" 25 منظمة غير حكومية، يديرها منشقون، لأنها "لم تقدم المستندات اللازمة"، وأعلنت كذلك التحقق من مدى التزام 64 منظمة أخرى بشروط تسجيلها. ووسعت الوزارة، الأربعاء، القائمة لتشمل 289 منظمة.
وألغت، الوزارة، تراخيص مجموعتين منشقتين كانتا تبثان دعاية مناهضة لبيونغ يانغ، بعد شكاوى من كوريا الشمالية، مع العلم أن سيول لم تحقق سوى في عدد قليل من المنظمات غير الحكومية، منذ عام 1998، وألغت ترخيص منظمة واحدة فقط.
وأصدرت حوالي 30 منظمة غير حكومية بيانا حثت من خلاله الوزارة على وقف "حملة القمع التمييزية".
وقالت جماعات ناشطة إن "إغلاق الحدود بسبب فيروس كورونا المستجد وحملة الضغط غير المسبوقة" من قبل حكومة كورية جنوبيا "قد تدمر الشبكات التي يستخدمها المنشقون منذ فترة طويلة لبدء حياة جديدة" في الجنوب.
وأشارت رويترز إلى أن العديد من هذه المنظمات عملت على مدى عقود مع سيول، وراء الكواليس، لتهريب المنشقين إلى الجنوب، عبر شبكة غير رسمية من الوسطاء والجمعيات الخيرية.
وتمول هذه المنظمات هؤلاء الوسطاء، لإرشاد المنشقين وتوفير المأوى لهم، خلال رحلتهم الطويلة والخطيرة، عبر الصين إلى جنوب شرق آسيا.
وانخفض هذا العام عدد المنشقين الذين وصلوا إلى كوريا الجنوبية إلى "أدنى مستوى له على الإطلاق"، مسجلا 147 منشقا فقط، ويرجع ذلك بالأساس إلى إغلاق كوريا الشمالية الحدود بسبب المخاوف من تفشي كورونا.
وقالت عدة منظمات غير حكومية لرويترز إن الشبكات التي يعتمد عليها المنشقون قد لا تتعافى أبدا حتى عند إعادة فتح الحدود.
وتأتي هذه التحقيقات بينما تسعى إدارة الرئيس الكوري الجنوبي، مون جاي إن، لاستئناف الحوار والمشاريع الاقتصادية مع بيونغ يانغ.
ويقول نشطاء إن إدارة الرئيس الكوري الجنوبي الحالي لا تتدخل دبلوماسيا مع الدول لضمان عدم القبض على المنشقين وإعادتهم قسرا إلى الشمال.
وقال، مصدران مطلعان، إنه عندما تم اعتقال 13 منشقا، في فيتنام العام الماضي، حضر دبلوماسيون أميركيون لإنقاذهم، ولم تفعل كوريا الجنوبية ذلك.

المصدر: الحرّة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا