حول سرطان الرئة... اليكم هذه المعلومة الجديدة

حول سرطان الرئة... اليكم هذه المعلومة الجديدة
حول سرطان الرئة... اليكم هذه المعلومة الجديدة
أظهرت نتائج التجارب السريرية التي عُرضت يوم الأحد أن قرص دواء يخفض إلى النصف خطر الوفاة من نوع معين من سرطان الرئة عند تناوله يوميا بعد الجراحة لإزالة الورم.

وتم الكشف عن النتائج في شيكاغو في أكبر مؤتمر سنوي لأخصائي السرطان، استضافته الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري (ASCO).

Advertisement


ويعرف سرطان الرئة بأنه الشكل من هذا المرض الذي يسبب معظم الوفيات، حيث يتسبب في وفاة ما يقرب من 1.8 مليون شخص كل عام في جميع أنحاء العالم.

ويسمى العلاج الذي طورته مجموعة AstraZeneca الصيدلانية osimertinib ويتم تسويقه تحت اسم Tagrisso.

ويستهدف نوعا معينا من سرطان الرئة في المرضى الذين يعانون مما يسمى سرطان الخلايا غير الصغيرة، وهو النوع الأكثر شيوعا، ويظهر نوعا معينا من الطفرات.

وتؤثر هذه الطفرات، على ما يسمى بمستقبل عامل نمو البشرة، أو EGFR، على 10٪ إلى 25٪ من مرضى سرطان الرئة في الولايات المتحدة وأوروبا، و30 إلى 40٪ في آسيا.

وتضمنت التجربة السريرية حوالي 680 مشاركا في مرحلة مبكرة من المرض (المراحل 1b إلى 3a)، في أكثر من 20 دولة. وكان لا بد من إجراء عملية جراحية لهم أولا لإزالة الورم، ثم تناول نصف المرضى العلاج يوميا، والآخر علاج وهمي.

وأظهرت النتيجة أن تناول القرص أدى إلى انخفاض بنسبة 51% في خطر الوفاة للمرضى المعالجين، مقارنة بالدواء الوهمي.

وبعد خمس سنوات، كان 88% من المرضى الذين تناولوا العلاج لا يزالون على قيد الحياة، مقارنة بـ 78% من المرضى الذين تناولوا الدواء الوهمي.

وقال روي هيربست من جامعة ييل، الذي قدمها في شيكاغو، إن هذه البيانات "مثيرة للإعجاب". وأضاف في مؤتمر صحفي أن العقار يساعد على "منع انتشار السرطان إلى المخ والكبد والعظام".

وقال إن حوالي ثلث حالات الإصابة بسرطان الخلايا غير الصغيرة يمكن إجراؤها عند اكتشافها.

وقال ناثان بينيل من مؤسسة كليفلاند كلينك في المؤتمر الصحفي: "من الصعب بالنسبة لي أن استصغر مدى أهمية هذه النتيجة وأنا أنقلها، كما أعتقد".

وتم ترخيص حبوب Osimertinib بالفعل في عشرات البلدان لمؤشرات مختلفة، وقد تم بالفعل منحه إلى حوالي 700000 شخص، وفقا لبيان صحفي صادر عن "أسترازينيكا".

واستندت الموافقة عليها في الولايات المتحدة للمراحل المبكرة في عام 2020 إلى البيانات السابقة التي أظهرت تحسنا في بقاء المريض خاليا من المرض، أي الوقت الذي يعيش فيه المريض دون تكرار الإصابة بالسرطان.(ساينس ألرت)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى