هل تحولت منسقيات المستقبل الى مراكز تجارية؟

هل تحولت منسقيات المستقبل الى مراكز تجارية؟
هل تحولت منسقيات المستقبل الى مراكز تجارية؟

اشارت معلومات متقاطعة الى أن الماكينة الانتخابية المحسوبة على بعض كوادر تيار المستقبل بدأت بالتحرك تحت الطاولة لصالح المرشح ميشال الضاهر، وذلك مقابل مبالغ مالية كبيرة، بهدف حصول الضاهر على ما يقارب ٦٠٠٠ الاف صوت سني لتمكينه من حجز مقعده النيابي الى جانب المقعد الكاثوليكي المحسوم لحزب القوات اللبنانية.

مصادر سياسية متابعة أكدت بأن مركزية تيار المستقبل غير معنية على الاطلاق بهذا التحرك، بل ونقلت عن لسان الأمين العام الشيخ أحمد الحريري قوله إن المرشح السني على لائحة الضاهر عمر حلبلب هو مرشح عبد الله بري، شقيق الرئيس نبيه بري، فيما جاء بيان السيدة بهية الحريري كرد مزلزل على كل الاشعاعات التي حاول هؤلاء الكوادر تعميمها على اعتبار أن اختيار حلبلب جاء بناء على التنسيق مع التيار ومع السيدة بهية الحريري.

أضافت المصادر: "هناك مجموعة اشخاص معروفين بالاسماء، يسعون الى شراء ذمم الناخبين السنة لصالح الضاهر، مقابل حصولهم على أموال طائلة تفك ضائقتهم المالية الخانقة، وهذه هي احدى النتائج الكارثية لتعيين اشخاص من خارج التنظيم في مراكز حساسة، لأنهم غير معنيين بأي قضية شوى تعبئة جيوبهم وتنفيذ مصالحهم".

وتساءلت المصادر: أليس من المعيب والمخجل أن تتحول منسقيات تيار الرئيس الشهيد رفيق الحريري الى مراكز للتجارة وبيع وشراء الذمم؟ وأين الامين العام ومركزية تيار المستقبل من هذه الممارسات التي يندى لها الجبين؟"

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى