العالم قد يعود الى وضعه الطبيعي بعد اكتشاف اللقاحات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

رجح مدير برامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايك رايان أنه سيكون من المحتمل العودة عالميا إلى الوضع الطبيعي، العام المقبل مع ظهور اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وقال رايان في تصريح لقناة RTE التلفزيونية الإيرلندية”أعتقد أن الحياة كما عرفناها أمر محتمل جدا، لكننا سنضطر للاستمرار بالإجراءات الصحية والتباعد الاجتماعي”.

وتابع أن “اللقاحات لا تعني صفر كوفيد. وإن ظهور اللقاحات، إضافة إلى إجراءاتنا الحالية، سيسمح لنا بتسوية المنحنى بالفعل، وتفادي الإغلاق وتحقيق السيطرة الفعالة على المرض”.

ودعا لتقليص فرص نشر العدوى، وخصوصا في فترة أعياد الميلاد، مشيرا إلى ضرورة تفادي التجمعات الكبيرة للناس.

ومن جهته اعتبر رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس أن “الأخبار عن لقاح مضاد لفيروس كورونا تعني أن النور في آخر النفق أصبح أكثر إشعاعا”.

وأضاف غبريسوس في إحاطة افتراضية في جنيف: “هناك خطر حقيقي لأن يتعرض الفقراء والمستضعفون للدهس في التدافع من أجل لقاحات فيروس كورونا. هناك حاجة ماسة إلى 4.3 مليار دولار لخطة عالمية لتقاسم اللقاحات”.

ووقعت عشرات الدول على خطة اللقاح العالمية COVAX التي أعدتها منظمة الصحة العالمية ومجموعة اللقاحات GAVI لتوفير جرعات اللقاح للبلدان التي لا تستطيع تحمل تكاليفها.

ترامب

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب،  إن تسليم لقاح ضد فيروس كورونا المستجد سيبدأ الأسبوع المقبل والأسبوع الذي يليه. وفي حديث إلى القوات الأمريكية في الخارج عبر رابط فيديو بمناسبة عيد الشكر، صرح ترامب بأنه سيتم إرسال اللقاح في البداية إلى العاملين في الخطوط الأمامية والعاملين في المجال الطبي وكبار السن.

وتابع ترامب قائلا: “هذا العام، بينما تواصل أمتنا مكافحة جائحة الفيروس التاجي، فقد انضممنا مرة أخرى للتغلب على التحديات التي تواجهنا، في خضم المعاناة والخسارة، نشهد الشجاعة اللافتة والكرم اللامحدود للشعب الأمريكي بينما يأتون لمساعدة المحتاجين، مما يعكس روح هؤلاء المستوطنين الأوائل الذين عملوا معا لتلبية احتياجات مجتمعهم.. لقد عمل أول المستجيبين، والمهنيين الطبيين، والعاملين الأساسيين، والجيران، وعدد لا يحصى من الوطنيين الآخرين، وضحوا من أجل إخوانهم الأمريكيين، وقد رفعت صلوات شعبنا مرة أخرى أمتنا، مما وفر الراحة والشفاء والقوة في أوقات عدم اليقين”.

وشدد في كلمته على الرغم من التحديات غير المسبوقة، إلا أنهم لم يتوانوا في مواجهة الشدائد، مضيفا أن الولايات المتحدة استفادت من قوتها لتحقيق اختراقات كبيرة من شأنها إنهاء هذه الأزمة، وإعادة بناء المخزونات، وتجديد القدرات التصنيعية، وتطوير علاجات رائدة ولقاحات منقذة للحياة في أطر زمنية حطمت الأرقام القياسية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق