الارشيف / دوليات

بوتين يعترف: أمرت بإسقاط طائرة ركاب متّجهة لإسطنبول!

اعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنَّه أمر في عام 2014 بإسقاط طائرة ركاب، بعدما قالت تقارير إنَّها كانت تحمل قنبلة وتستهدف افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في مدينة سوتشي الروسية.

كلام بوتين جاء في خلال فيلم وثائقي مدّته ساعتان عرض يوم أمس، الأحد، على وسائل التواصل الاجتماعي الروسية ويحمل عنوان: "بوتين".

وقال بوتين للصحافي أندريه كوندراشوف إنَّه تلقَّى اتصالاً هاتفياً من رجال الأمن المسؤولين عن أولمبياد سوتشي، في السابع من شباط 2014 قبيل حفل افتتاح الدورة.

ونقلت "رويترز" عن بوتين قوله في الفيلم: "قيل لي إنَّ طائرة كانت في طريقها من أوكرانيا إلى إسطنبول خُطفت، وإنَّ الخاطفين يطالبون بالهبوط في سوتشي".

وقال كوندراشوف في الفيلم إنّ قائدَي طائرة من طراز "بوينغ 737 - 800"، تابعة لشركة "بيغاسوس إيرلاينز" التركية، كانت في رحلة من خاركيف إلى إسطنبول - أفادوا بأنَّ أحد الركاب يحمل قنبلة وأن الطائرة مضطرة إلى تغيير مسارها إلى سوتشي.

وأضاف الصحافي أنَّ الطائرة كانت تقل 110 راكباً، في حين كان أكثر من 40 ألف شخص موجودين في الاستاد لمشاهدة حفل الافتتاح.

وقال بوتين إنّه سعى للحصول على نصيحة مسؤولي الأمن، وقيل له إنّ خطّة الطوارئ في مثل هذا الموقف تقضى بإسقاط الطائرة.

وأضاف بوتين: "قلت لهم: تصرفوا وفقاً لهذه الخطة"، وقال إنّه بعد فترة وجيزة من ذلك وصل إلى مكان الأولمبياد برفقة مسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية.

وقال إنّه بعد عدة دقائق، تلقى اتصالاً آخر أبلغه أنّه كان بلاغاً كاذباً، وأن الراكب كان مخموراً، وأن الطائرة ستواصل رحلتها إلى .

وأكد ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، الإثنين 12 آذار 2018، التصريحات التي وردت في الفيلم.

(هافنغتون بوست)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا