الارشيف / دوليات

400 قتيل في الغوطة.. ومجلس الأمن يناقش وقف إطلاق النار!

قتل أكثر من 400 مدني في خمسة أيّام من الغارات الجوية والقصف الذي يشنه النظام السوري على الغوطة الشرقية، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، فيما بدأ مجلس الأمن، اليوم الخميس، جلسة طارئة لبحث الوضع الإنساني المتردي في المنطقة.

وأوضح المرصد السوري أنّ "403 مدنيين قتلوا في خمسة أيام من الغارات الجوية والقصف المدفعي الكثيف". وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، إنّ 46 مدنياً على الأقل قتلوا يوم الخميس فقط.

ومنذ الأحد، يستهدف النظام السوري الغوطة الشرقية التي يحاصرها منذ 2013 بحملة قصف كثيف مع مؤشرات على هجوم بري وشيك تستعد له القوات الحكومية. وطالبت بعض الأصوات في المجتمع الدولي بوقف التصعيد، فيما توالت بيانات منظمات غير حكومية منددة بوحشية القصف الذي استهدف منشآت طبية.

نفي روسي

ونفت روسيا، اليوم الخميس، اتفاقاً في مجلس الأمن على وقف لإطلاق النار في يستمر ثلاثين يوماً، بهدف السماح بإيصال المساعدات الإنسانية وإجلاء الجرحى.

واقترح السفير الروسي، فاسيلي نيبينزيا، تعديلات على مشروع قرار تتمّ مناقشته في مجلس الأمن منذ نحو أسبوعين على وقع استمرار الهجوم الذي تشنه قوات النظام السوري على الغوطة الشرقية.

واعتبر المندوب الفرنسي في الكلمة التي ألقاها خلال مناقشة القرار، الذي قدمته الكويت والسويد، أن استمرار أزمة الغوطة قد يكون "مقبرة للأمم المتحدة".

بدوره دعا وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، خلال كلمته في جلسة مجلس الأمن لوضع حد للمجازر وانتهاكات حقوق الإنسان في الغوطة الشرقية.

(سكاي نيوز)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا