رئيس وزراء إثيوبيا يمهل قادة تيغراي “الفرصة الأخيرة”

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الأحد، إنه يمهل قادة جبهة تحرير تيغراي شمالي البلاد، “الفرصة الأخيرة” من أجل الاستسلام، كاشفا عن معرفته بأماكن اختبائهم من دون تحديدها.

وأضاف آبي أحمد في خطابه أمام البرلمان، “لقد منعنا الجيش الإثيوبي من ملاحقة قادة جبهة تحرير تيغراي، وتم تكليف المختصين من الشرطة الفيدرالية بإلقاء القبض عليهم”. ودعا رئيس وزراء إثيوبيا قادة إقليم تيغراي، إلى “الاستسلام من دون مقاومة كفرصة أخيرة وتقديمهم للمحاكمة”. وتعتبر هذه المهلة الثالثة من نوعها التي يقدمها آبي أحمد لقادة الإقليم.

وأكد آبي أحمد، أمام البرلمان، أن قوات الحكومة الإثيوبية لم تقتل مدنيا واحدا في هجومها المستمر منذ شهر تقريبا على قوات منطقة تيغراي في شمال البلاد. وأضاف أن جيشه “لن يدمر مقلي” عاصمة تيغراي بعد أن أحكم سيطرته عليها.

وكانت الحكومة الإثيوبية قد بدأت الأحد، مطاردة زعماء الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي في الإقليم الواقع في شمال البلاد، بعد إعلان أديس أبابا أن القوات الاتحادية سيطرت على مقلي، عاصمة الإقليم، وأن العمليات العسكرية اكتملت. ولم يصدر رد حتى الآن من الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي والتي اتهمت الحكومة باستهداف المدنيين في الضربات الجوية والقتال البري.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق