الارشيف / دوليات

بن طلال الى الحريّة.. ولكن ماذا عن "التسوية"؟

أعلن مسؤول سعودي كبير أنّ إطلاق سراح الأمير الوليد بن طلال، جاء بعد تسوية وافق عليها النائب العام السعودي، دون الكشف عن طبيعة التسوية التي تم التوصل إليها.

وحتى الساعة، يلفّ الغموض بنود التسوية التي يُحكى عنها، خصوصاً أن الأمير بن طلال رفض على مدى فترة احتجازه القبول بأي تسوية لا تتضمن تبرئته من كل التهم التي وجّهت اليه، وتشمل غسل الأموال والرشوة وابتزاز المسؤولين، وأصرّ قبيل ساعات قليلة من اطلاق سراحه في مقابلة مع وكالة رويترز، على براءته من أي فساد، متوقعاً الإبقاء على سيطرته الكاملة على شركته المملكة القابضة دون مطالبته بالتنازل عن أي أصول للحكومة.

وكانت السلطات السعودية أفرجت عن عدد من رجال الأعمال والامراء والوزراء بعد تسويات دفع بموجبها المحتجزون جزءاً من ثرواتهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا