الارشيف / تكنولوجيا

آبل تختبر استخدام شاشات OLED صينية في آيفون العام المقبل

وصلت شركة آبل إلى المراحل الأخيرة من التصديق على الشاشات المتقدمة من مجموعة (بي أو إي تكنولوجي جروب) BOE Technology Group الصينية الرائدة في مجال الشاشات؛ لاستخدامها في أجهزة آيفون المقررة في العام المقبل، حيث تحاول عملاقة التقنية الأمريكية خفض التكاليف، وتقليل اعتمادها على منافستها الكورية سامسونج، وذلك وفقًا لتقرير نشرته صحيفة (نيكي آجيان ريفيو) Nikkei Asian Review اليوم الأربعاء.

ونقلت صحيفة (نيكي آجيان ريفيو) عن مصادر أن شركة آبل “تختبر بقوة” شاشات (أولد) OLED المرنة التي تنتجها BOE، مما يزيد من احتمال أن تتمكن آبل من الحصول على تقنية الشاشات المتقدمة هذه من الصين للمرة الأولى. وقالت مصادر الصحيفة: إن آبل سوف تقرر بحلول نهاية العام الحالي ما إذا كانت سوف تتخذ من BOE موردًا لشاشات هواتف آيفون.

وأشارت الصحيفة إلى أن دخول BOE إلى سلاسل إمداد واحدة من أكثر الهواتف الذكية طلبًا في العالم سيكون قفزة إلى الأمام لصناعة الشاشات الصينية، التي حصلت على مليارات الدولارات من الدعم الحكومي والعام على مدار العقد الماضي.

ومن المتوقع أيضًا أن يتوسع سوق شاشات OLED سريعًا في المستقبل القريب، إذ ارتفع من 25.5 مليار دولار العام الماضي إلى أكثر من 30 مليار دولار هذا العام، بحسب شركة الأبحاث IDTechEx.

يُشار إلى أن شاشات OLED المتقدمة تستخدم تيارًا كهربائيًا يمر بأغشية رقيقة من المواد العضوية لتوليد الضوء، وبالتالي فإنها تستهلك قدرًا أقل من الطاقة مقارنة بشاشة LCD التقليدية. كما تمتاز هذه الشاشات بتوفير تباين لوني أفضل، بالإضافة إلى إمكانية صناعة هواتف أرق، وشاشات قابلة للطي، ويمكن استخدامها في الأجهزة الإلكترونية القابلة للارتداء.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

أما آبل فهي تعتمد في الوقت الراهن على شاشات OLED التي تنتجها سامسونج – منافستها في سوق الهواتف الذكية – وتهيمن الشركة الكورية على سوق الشاشات المتميزة بحصة تزيد عن 90%، ثم تليها مواطنتها إل جي.

ويُعتقد أن دخول BOE موردةً لشاشات OLED قد يهدد مكانة سامسونج في سوق الشاشات، ويمنح آبل المزيد من القدرة على المساومة لكسب تخفيضات في الأسعار من شركات التوريد الكورية. هذا؛ وتوفر شركة BOE – التي بدأت في إنتاج شاشات OLED المرنة أواخر عام 2017 – هذه الشاشات بالفعل لمواطنتها هواوي في هاتفها الذكي القابل للطي (ميت إكس) Mate X، الذي ينافس هاتف سامسونج القابل للطي: (جالاكسي فولد) Galaxy Fold.

ومع ذلك، لا تزال شركة BOE عرضةً لإجراءات صارمة محتملة من الولايات المتحدة، إذ توفر لها شركات أمريكية، مثل: (كورنينج) Corning، و(إم3) M3، و(أبلايد ماتيريالز) Applied Materials المواد والمعدات اللازمة لصنع تلك الشاشات. لذا؛ فإن أي محاولة من جانب الولايات المتحدة لتضييق الخناق على الإمدادات إلى BOE – كما فعلت واشنطن مع هواوي – يمكن أن تضر الشركة بشدة.

ونقلت صحيفة (نيكي آجيان ريفيو) عن مصادرها أن آبل تعتزم إطلاق ما لا يقل عن هاتفي آيفون بشاشة OLED في عام 2020، كما تدرس الشركة الأمريكية استخدام شاشات OLED في جميع هواتف آيفون المقرر إطلاقها في شهر أيلول/ سبتمبر 2020، حسب ما قال ثلاثة أشخاص للصحيفة.

وبحسب مصادر الصحيفة أيضًا، فإن شركة آبل تفكر في البداية استخدام شاشات OLED من الشركة الصينية لأغراض الصيانة، بالإضافة إلى استخدامها في الإصدار الأقدم من هواتف آيفون.

وتعد شاشة OLED الأغلى ثمنًا بين مكونات هواتف آيفون، إذ تشكل 110 دولارات، أو قرابة 30% من السعر الإجمالي البالغ 370.25 دولارًا أمريكيًا لصناعة هاتف (آيفون 10) – أول هاتف آيفون بشاشة OLED – بحسب شركة (آي إتش إس ماركيت) IHS Markit. ثم ارتفع سعر الشاشة إلى 120 دولارًا في هاتف (آيفون 10إس ماكس) لأنها أكبر. وتصنع شركة OLED هذه الشاشة بسعر أقل بنسبة 20% مقارنة بشركة سامسونج، حسب ما نقلت صحيفة (نيكي آجيان ريفيو).

تجدر الإشارة إلى أن شركة آبل تستورد شاشات LED من OLED منذ عام 2017 لاستخدامها في الحواسيب الشخصية من سلسلة (ماك بوك)، في حواسيب (آيباد) اللوحية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا