الارشيف / منوعات

حاصباني يرعى احتفالا لدعم الأطفال مرضى السرطان

رعى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، احتفال دعم أطفال مرضى السرطان، في اليوم العالمي لهم، في قاعة المحاضرات في وزارة الصحة، في حضور رئيسة مجلس أمناء مركز سرطان الأطفال السيدة نورا جنبلاط عن الجمعيات التي تساهم في دعم المشروع، واعتذرت الوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة عن عدم الحضور لظرف طارىء.

بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني، وافتتح بكلمة ترحيبية للدكتور بيتر نون، عرض فيها “سبل التوعية وعلاج الاطفال المصابين بالسرطان وأهمية التفاعل بين المستشفيات والأطباء والمعنيين للوصول الى نسبة شفاء تامة”.

وألقت جنبلاط كلمة قالت فيها: “يسعدني ويشرفني وجودي معكم اليوم في هذا الاحتفال المميز، في اليوم العالمي للأطفال المرضى بالسرطان. باسمي وباسم مجلس امناء مركز سرطان الأطفال أتوجه بالشكر والتقدير لوزارة الصحة العامة لتنظيمها هذا النشاط الذي ساهم في نشر الوعي عن المرض وشجع الطلاب للتعبير عن ابداعاتهم الفنية بلفتة انسانية عنوانها الأمل والشكر موصول أيضا على الشراكة الوفية للمركز من خلال دعمها للسقف المالي السنوي والمساهمة الاجتماعية التي تخولنا علاج عدد أكبر من الأطفال، وكما تساهم بنشر الوعي عن المرض والعلاجات”.

أضافت: “منذ أكثر من 15 سنة على نشاط المركز في لبنان، تبدلت الاحوال والظروف كثيرا، ولكن الثابت الوحيد يبقى اصرارنا على تقديم أفضل العلاجات لأكبر عدد من الأطفال في لبنان والمنطقة. استطعنا معالجة أكثر من 1500 طفل حتى اليوم مع وصول معدل الشفاء الى 80 % واحيانا تصل 90 %، وبفضل شراكتنا مع مستشفى “سان جود” في الولايات المتحدة الأميركية والمركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، تغيرت معايير عدة في علاج أطفال مرضى السرطان كما في التوعية على المرض والعمل الانساني في لبنان والمنطقة، وهذه الشراكة أعطتنا خبرة ومعرفة استثنائية في تطور العلاجات الطبية، إذ يستقبل المركز ما يزيد على 50 طفلا يوميا لتلقي العلاج ويقدم العلاج من دون اي كلفة على الأهل وطبعا من دون اي تمييز او تفرقة”.

وحيا حاصباني “الاهل على الصمود والوقوف بجانب الأطفال المصابين”، وقال: “من أهم الأدوار في مواجهة سرطان الاطفال دور الأهل. في الاساس الابوة والامومة من اصعب الادوار التي يمكن للانسان ان يلعبها، فهي مسؤولية متواصلة 24 ساعة على 24، فما بالك اذا كان الطفل مريضا ويواجه اشرس الأمراض. فتحية للأهل على صمودكم”.

وتوجه الى الأطفال بالقول: “أما انتم ايها الابطال الصغار، فأمام شجاعتكم ننحني، إذ على رغم الالم والتعب أنتم تعطوننا الامل وحب الحياة والتفاؤل، فتحية من القلب لكم. ولكم كل الدعم من كل الموجودين وكل العالم لتتغلبوا على المرض وتنتصروا عليه، متمنين لكم الشفاء والصحة والحياة الحلوة. واحببنا اليوم عبر هذا اللقاء ان نساهم برسم بسمة على وجوهكم فانتم أثمن كنز وأعظم سعادة. تحية لكم ملونة بألوان قوس قزح وألوان الأمل من جميع اطفال لبنان الذين اهدوكم هذه الرسومات والاعمال الفنية ليخبروكم انكم لستم وحدكم ومنكم نتعلم جميعا الشجاعة، وبصمودكم سوف تعطوننا معنى للحياة، فأنتم اطفال المستقبل، ومستقبلنا هو أنتم. معا يدا بيد لمواجهة سرطان الأطفال”.

وكانت مفاجأة للحضور بمشاركة نجوم “voice kids” جورج عاصي وجوان جبور وجاد عزالدين وأمير عموري، وقدموا باقة من الاغاني ادخلت الفرحة إلى قلوب الأطفال المصابين بالسرطان. وقدم حاصباني هدايا تذكارية لنجوم “voice kids”، وتبادل والسيدة جنبلاط الدروع التكريمية.

كما قدمت دروع للمساهمين الذين ساعدوا في نجاح الاحتفال وهم منظمة الصحة العالمية والملحن والموزع جان ماري رياشي وشركة “ميم” للانتاج الثقافي وشركة benta و broad med ومؤسسة eric abidal وغابي تامر وسمير شمخة.

وكان حاصباني جال مع السيدة جنبلاط في معرض الصور والأعمال الفنية الذي شارك فيه اطفال من مدارس لبنانية عدة، تحية للاطفال المرضى، وقطعوا قالب الحلوى، وبعد ذلك شاهد الاطفال فيلم “الفيل الملك،” فيما انتقل اهلهم الى قاعة أخرى حيث شاركوا في جلسة الدعم المعنوي للأهالي من جانب الدكتور طوني صوما. وختم النشاط بتوزيع الهدايا للأطفال وغداء على شرفهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا