الارشيف / محليات

دورة في فن التصوير لـ"العزم للتراث"

تحت عنوان "تعلم فن التصوير" أطلق "منتدى العزم للتراث" دورة تدريبية قدمها المدرب عبد القادر مجيد، وذلك في مقر منتديات وقطاعات العزم بطرابلس.

البداية كانت مع كلمة لمنسقة المنتدى نورا الجردي، التي لفتت "إلى دور المنتدى في تسليط الضوء على التراث الحضاري لطرابلس، ووظيفة الصورة في نقل وحفظ إرث المدينة والتعريف بها".

وبعد تعريف عضو المنتدى جمال ساعاتي به، بدأ مجيد كلامه، متحدثاً عن أهمية الصورة في العصر الحديث، مشيراً إلى أن "جمالية الصورة لا تتعلق بجودة الكاميرا فحسب بقدر علاقتها بالذائقة الجمالية للمصور واختياره الزاوية المناسبة للتصوير".

ولفت مجيد إلى أن "الهدف من الدورة هو التدريب على التقاط الصورة المثالية، واستخدام الكاميرا في جميع الأوضاع، بدل الاكتفاء بالإعدادات الآلية لها".

وقدم مجيد عرضاً موجزاً لتاريخ التصوير وتطوير الكاميرا حتى الوصول إلى الكاميرا الرقمية، مميزاً بين نوعين منها: الكاميرا المسماة (powershot)، ذات العدسة الثابتة والأقل احترافاً، ويستخدمها الهواة، والكاميرا الثانية المسماة DSLR، الأكثر دقة واحترافاً.

وعدد مجيد مكونات الكاميرا بدءاً بالعدسة، جهاز الاستشعار أو sensor، والغالق (shutter)، وفتحة العدسة الداخلية (aperture)، مشيراً إلى خصائص ووظيفة كل منها، وإلى وجود أنواع متعددة من العدسات تتنوع من حيث المدى والدقة في التصوير.

وشرح مجيد بالتفصيل كمية الضوء في الصورة أو الـ Exposure، شارحاً كيفية التحكم بها، ومبيناً العلاقة بين الـaperture والـ shutter، وكيفية التحكم بهما معاً للحصول على الإضاءة المناسبة للصورة، منبهاً إلى أن غياب الضوء من شأنه التأثير على جودة الصورة.

يذكر أن الدورة تستكمل لاحقاً بحصص تدريبية نظرية وعملية، إضافة إلى عرض نماذج للصور الرقمية وبيان كيفية تحسين جودتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا