الارشيف / محليات

عون تلقى اتصالا وبرقية تضامنية من امير موناكو وبرقيات من ملك الأردن وسلطان عمان ورؤساء كل من سوريا وتونس وإيطاليا وبيلاروس وسريلانكا

تلقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد ظهر اليوم اتصالا وبرقية تضامنيين من امير موناكو البير الثاني بعد الانفجار الذي شهدته بيروت امس، بالإضافة الى عدد من البرقيات من العديد من قادة ورؤساء الدول.

وجاء في برقية الأمير البير الثاني:" لا يسعني في الوقت الذي تعرض فيه مرفأ بيروت لانفجارات مأساوية اغرقت بلادكم بالالم، الا ان اعبر عن مواساتي ودعمي الكامل لكم في هذه المحنة التي يجتازها وطنكم. وينضم اليَ شعب امارة موناكو بتقديم احر التعازي لعائلات الضحايا مؤكدا الدعم الكامل لشعب لبنان الصديق".

برقية الرئيس الإيطالي
وجاء في برقية الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا: " اعرب لكم عن قربي العميق وتضامني والشعب الإيطالي مع شعب لبنان متقدما من فخامتكم باحر التعازي. واني انضم الى الشعب اللبناني الصديق في هذا الظرف الأليم بالفكر والقلب، فيما افكاري تتجه الى العدد الكبير من الضحايا الذين سقطوا نتيجة هذه المأساة المرعبة والى ذويهم، متمنيا الشفاء السريع والامل الكبير لجميع المصابين.


الرئيس الاسد
كذلك، تلقى الرئيس عون برقية من الرئيس السوري بشار الأسد هنا نصها:" لقد آلمنا الحدث الجلل الذي وقع في مرفأ بيروت وخلف عددا كبيرا من الضحايا والجرحى. باسمي وباسم الشعب العربي السوري نتقدم منكم ومن الشعب اللبناني بخالص العزاء والمواساة، سائلين الله عز وجل الرحمة للضحايا والشفاء العاجل لجميع المصابين.
ونؤكد وقوفنا الى جانب لبنان الشقيق وتضامننا مع شعبه المقاوم، وكلنا ثقة بانكم قادرون على تجاوز آثار هذا الحادث المأساوي وإعادة بناء ما نتج عنه من اضرار في اسرع وقت ممكن.
نسأل الله مجددا الرحمة للضحايا والعزاء لاهاليهم والشفاء العاجل للجرحى" .

رئيس الجمهورية التونسية

وجاء في برقية رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد: "علمنا ببالغ الحزن والاسى بالانفجار الذي جدَ اليوم في العاصمة اللبنانية بيروت والذي اسفر عن سقوط عشرات القتلى والاف الجرحى.

ونتوجه اليكم في هذا الظرف العصيب، باخلص عبارات التعازي والمواساة والى كل الشعب اللبناني وذوي ضحايا الانفجار، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.
ونعبر بهذه المناسبة الأليمة عن تضامن الشعب التونسي الكامل مع اشقائه في لبنان متمنين لهم الامن والسلام.
وتظل تونس دائما مستعدة لمد يد المساعدة اليكم وتقديم ما تطلبونه خاصة في هذا الظرف الأليم بالذات".

ملك الاردن

كما تلقى رئيس الجمهورية برقية من ملك المملكة الأردنية الهاشمية عبد الله الثاني ابن الحسين هنا نصها:" لقد تلقيت بعميق الحزن وبالغ التأثر نبأ الانفجار المأساوي الذي وقع يوم الثلثاء في مرفأ بيروت، واودى بحياة العشرات من الضحايا وتسبب بإصابة المئات.
وانني اذ اعرب لكم باسمي وباسم شعب المملكة الأردنية الهاشمية وحكومتها عن اصدق مشاعر التعزية والمواساة بهذا المصاب الأليم، اؤكد وقوف الأردن الى جانب الاشقاء في لبنان واستعداده لتقديم كل اشكال المساعدة. سائلا الله جلت قدرته ان يتغمد الضحايا بواسع رحمته، وان يلهمكم وذويهم جميل الصبر وحسن العزاء وان يمن على المصابين بالشفاء العاجل ويجنبكم وشعبكم الشقيق كل مكروه.

سلطان عمان

وورد في برقية سلطان عمان هيثم بن طارق الى الرئيس عون: "ببالغ الاسى علمنا بالانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت مخلفا العديد من الضحايا والجرحى. واننا اذ نعرب لكم عن خالص تعازينا وصادق مواساتنا لفخامتكم واسر الضحايا والشعب اللبناني الشقيق، ندعو الله تعالى ان يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان وان يكتب للمصابين الشفاء العاجل ويجنب الشعب البناني الشقيق كل مكروه".

رئيس سريلانكا

كذلك ابرق متضامنا رئيس جمهورية سريلانكا الديموقراطية الاشتراكية غوتابايا راجاباكسا. وجاء في برقيته: " اعرب عن التضامن الاخوي مع الحكومة اللبنانية في اعقاب الانفجار الذي شهدته بيروت امس والذي أدى الى سقوط عدد من الضحايا والجرحى واحدث اضرارا مادية جسيمة.
في هذه اللحظة المأساوية، وإذ تقف سريلانكا بحزن فانها تعرب عن عميق تعازيها لكم، ومن خلالكم، لعائلات الضحايا كما للشعب اللبناني وحكومته، متمنين للجرحى الشفاء العاجل"

رئيس بيلاروس

وجاء في برقية رئيس جمهورية بيلاروس الكسندر لوكاشينكو:" بالم كبير تلقينا في بيلاروسيا الخبر المحزن عن عدد الضحايا بالحادث المأساوي في مرفأ مدينة بيروت بتاريخ 4 آب 2020.

باسم الشعب البيلاروسي وباسمي شخصيا، اعرب عن خالص العزاء وكلمات الدعم لفخامتكم ولاقرباء الضحايا وأتمنى أيضا الشفاء العاجل للجرحى".
وكان الرئيس عون تلقى اتصالا هاتفيا من رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي لويس ميشال، ومن الأمين العام لجامعة الدول العربية احمد أبو الغيط الذي اعرب عن نيته زيارة لبنان يوم السبت المقبل. كما تلقى برقية من بطريرك روسيا كيريل".

الرئيس الفلسطيني

من جهة أخرى، وجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، سفير دولة فلسطين لدى لبنان أشرف دبور، لوضع الامكانيات الفلسطينية كافة في لبنان تحت تصرف اللبنانيين. واعلن الحداد وتنكيس الاعلام ليوم واحد تضامنا مع الشعب اللبناني.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا