الارشيف / إقتصاد

سلامة: الضوابط المركزية محكمة وتحت السيطرة

استقبل حاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة، رئيس المجلس العام الماروني، الوزير السابق وديع الخازن، حيث تداولا في الأوضاع المالية والإقتصادية ومدى قدرة المصرف المركزي على مواجهة التحديات في ظل أوضاع مقلقة في المنطقة.

وبعد اللقاء، قال الخازن: "اعتبر سلامة أن لا داعي للقلق على إحتواء أي إنعكاس سياسي على الأوضاع المالية والإقتصادية، لأن الضوابط المركزية ما زالت محكمة وتحت السيطرة، لاسيما بعد ضبط الإنفاق الحكومي في موازنة 2018 بتخفيض نحو 20 في المئة، فضلا عن تمكنه من زيادة إحتياط إضافي بعد الهزة التي نتجت عن مفاعيل إعلان إستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري والعودة عنها بعد رجوعه إلى لبنان".

وأكد الخازن أن "إنجاز موازنة هذا العام قبل حلول مؤتمر باريس 4 يعزز الثقة بأن الدول المعنية بمساعدة لبنان، لا بد وأن تأخذ في الإعتبار الجدية الرسمية للاجراءات المطلوبة من الجهات المانحة من أجل تدعيم البنى التحتية والحد من مديونية الدولة مع تعاظم فوائد الفوائد". واشار الى انه أتفق مع سلامة على الإجراءات الأخيرة في قطاع القروض، خوفا من أن نقع في شرك التجربة الأميركية العقارية عام 2008، والتي هزت القطاع المصرفي يومها.

واكد الخازن أنه سبق لسلامة أن تصدى لتأثيرات إهتزاز وإرتدادات هذه الظاهرة وجنب لبنان خضات مصرفية، ناهيك بإعتماده الهندسة المالية التي أثبتت تحصينها لأي إنعكاس خارجي أو داخلي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا